منتديات المعلوماتية

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


۩ ۞˙·٠•●❤ welcome❤●•٠·˙۞ ۩
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 $$عظـــــماء كـــــــــــرة القدم$$

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريم اشقر

avatar

عدد المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 10/09/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: $$عظـــــماء كـــــــــــرة القدم$$   الخميس سبتمبر 10, 2009 11:36 pm

مارادونا


البطاقة الشخصية:
الاسم:دييغو ارماندو مارادونا
تاريخ الميلاد:30 اكتوبر 1960 (شهر العظماء)
محل الميلاد:مدينة لانوس بالأرجنتين
الوزن:70 كيلو
الطول:166 سم

لعب الاندية:

ارجنتينوس جونيورز 1976\1980
بوكا جونيورز 1980\1982
برشلونة الاسبانى 1982\1984
نابولى الايطالى 1984\1991
نيولز اولد بويز الارجنتينى 1993\1994
بوكا جونيورز الارجنتينى 1995\1996

لعب لمنتخب الارجنتين 1978\1994 خاض فيها 88 مباراة دولية وسجل خلالها 33 هدفا.

الانجازات:
*كأس العالم للشباب 1979 فى اليابان.*

*بطولة دورى الارجنتين1981.*

*كأس اسبانيا مع برشلونة 1983.*

*كأس العالم 1986 والمركز الثانى 1990.*

*كأس ايطاليا 1987.*

*الدورى الايطالى 1987 و 1990.*

*هداف الدورى الايطالى 1988.*

*3 مرات افضل لاعب فى امريكا الجنوبية فى استفتاء صحيفة البايس (1979 و1980 و1986)*

*افضل لاعب فى العالم لعام 1986 حسب جميع الاستفتاءات التى جرت فى العالم.*

*افضل لاعب فى القرن حسب استفتاء للاتحاد الدولى لكرة القدم عبر الانترنت وحاز على نسبة 53.60% من الاصوات مقابل 13.58% لبيليه.*




شكل ظهور مارادونا فى الارجنتين فرحة كبرى فقد استطاعت الارجنتين اخيرا ان ترد على منافستها على صدارة الكرة فى امريكا الجنوبية والعالم
والبرازيل تقول لها: لدينا الان من هو ند لنجمكم ببيليه ولم يعد لديكم ما تباهون به علينا ونقف نحن ساكتين!



يتبع غدا ان شاء الله
مع مارادونا
وبقية العظماء
انتظرونى



__________________

I love walking in the rain
Because no one Knows
Iam crying


LoVe=GaMe


ليه الحب يهون تخدع ليه وتخون
ليه مقدرتش ليه معرفتش مرة واحدة تصون
ليه الظلم حرام ليه كل الاوهام
افضل اداوى جراحك وارجع وانا كلى الام
لـــيــــه؟


والله الدنيا اقنعة
تلاقى واحد عامل متدين وبيعرف ربنا
وهو اصلا ولا حاجة
لاحول ولاقوة الا بالله


اذا كان مارادونا الرد الارجنتينى على ظاهرة بيليه اللاعب وهو ان لم يكن قد حقق الفوز بكأس العالم ثلاث مرات كما فعلها بيليه فهو قد اضاف الى المرة الوحيدة التى فاز بها بكأس العالم فى 1986 بطولات عديدة اينما حل بل انه حقق معجزة كروية مع فريق نابولى حين حوله من فريق صغير جل امله البقاء ضمن فرق الدرجة الاولى الايطالية الى بطل لدورى وكأس ايطاليا وحمل معه كأس الاتحاد الاوربى كما امتد تأثيره الى الشارع الارجنتينى مثلما كان تأثير بيليه فى الشارع البرازيلى واثره على حب الصغار لكرة القدم واتجاههم لممارستها


قد يختلف اثنان على المفاضلة بين بيليه ومارادونا ويمنح كل منهما صوته لاحدهما لكن الجميع متفق على ان الاثنان من اساطير كرة القدم العالمية النادرة التى لم نشاهد مثلها بعد وان لكل منهما لمسات ساحرة ولمسة خاصة بارعة لا يمتلكها غيره حتى تتخيل ان فى الامر خداع بصر مادام ما يفعله كل منهما مع الكرة خارخ حدود المألوف الذى اعتدنا مشاهدته من نجوم الكرة الاخرين .


وفى مجال المهارات الفردية والتلاعب بالكرة تميل الكفة لمصلحة مارادونا رغم انه يداعب الكرة برجل واحدة فى حين يجيد بيليه اللعب والتهديف بكلتا القدمين وبالرأس ايضا كما يتميز مارادونا بمهارة المراوغة بالكرة ولو فى مساحة نصف متر مربع او فى مساحة واسعة وقد اختير هدفه التاريخى الذى سجله فى نهائيات كأس العالم 1986 بمرمى انجلترا (الهدف الثانى) حين راوغ نصف الفريق الانجليزى اعظم هدف فى تاريخ نهائيات كأس العالم على مدى 70 عاما.



ندم فى برشلونة:
عض مسئولو برشلونة اصابعهم ندما على التفريط بمارادونا الذى باعوه الى نابولى الايطالى فى عام 1984 مقابل رقم قياسى عالمى بلغ 5 ملايين جنيه استرلينى (10 ملايين دولار حينها) فقد اصبح اسطورة كروية بعد سنتين فقط وقاد مجموعة من اللاعبين الشباب نصف الموهوبين للفوز بكأس العالم 1986 وحقق هو مجدا شخصيا بتتويجه ملك الكرة فى العالم ونجم البطولة الاول وفى العام التالى حقق لنابولى حلما كان يظنه الجميع مستحيلا وفاز الفريق بثنائية الدورى والكأس الايطاليين.


وكان له فى كل عام انجاز اذا احرز فى العام 1988 لقب هداف الدورى الايطالى وفى عام 1989 احرز كأس الاتحاد الاوربى وفى عام 1990 احرز لقب بطولة الدورى الايطالى مع نابولى للمرة الثانية والاخيرة وقاد الارجنتين فى نهائيات كأس العالم 1990 حيث خسروا المباراة النهائية امام المانيا بركلة جزاء مشكوك فى صحتها سجل منها المدافع الالمانى اندرياس بريمة هدف المباراة الوحيد


كان العام 1990 اخر عهد مارادونا بالبطولات وهو ان لم يتعرض للاصابة داخل الملعب فقد تعرض لما هو العن منها حيث تم حرمانه من اللعب 15 شهرا فى عام 1991 لوجود نسبة من الكوكايين فى التحليل الروتينى الذى اجرى فى الدورى الايطالى وعرف مارادونا ان عيشه انقطع فى الدورى الايطالى سيما مع وجود هجمة شعواء من الصحافة وذلك اثر العودة الى الارجنتين ثم القبض عليه فى بلده وبحيازته مخدرات ولم يستطيع الهروب من مطاردة الصحافيين الذين احتشدوا ذات مرة امام سياج قصره الفخم فى بوينس آيرس فأطلق عليهم عيارات نارية من بندقية صيد! وطارده الصحافيون عبر المحاكم التى ادانته.


وقد تأثر اسلوب معيشة مارادونا ولعبه فى الارجنتين واصبح مطاردا من الصحافة والضرائب وتأثر بسبب ادمانه المخدرات ولذلك لم تنجح تجربته القصيرة مع نيولز اولد بريز من 1993 الى 1994 حيث تم فسخ العقد بسسب عدم مواظبة مارادونا على التدريب وتدخله فى عمل الكادر التدريبى ولم تستمر تجربته مع ناديه القديم بوكا جونيورز سوى عام واحد كان كان يتقاضى فيها 50 الف دولار عن المباراة الواحدة.
توقف مارادونا عن اللعب محليا فى عام 1996 مثلما توقف عن اللعب دوليا اثناء نهائيات كأس العالم 1994 حين فشل فى تحليل البول وظهرت عينة مخدرات اثناء كأس العالم فتم ابعاده عن البطولة فورا وكان قد عاد الى المنتخب بقرار من الرئيس الارجنتينى السابق كارلوس منعم بعد مأزق التصفيات حيث تدهور اداء المنتخب بدون مارادونا واحتاج الى لعب مباراتين مع استراليا (بطلة اوقيانوسيا) لتحديد المنتخب المتأهل فشارك مارادونا وفازت الارجنتين



ود مفقود مع اليابان:
برغم ان بداية التألق لمارادونا على الساحة الدولية كان عبر ملاعب اليابان حين قاد منتخب الارجنتين بكأس شباب العالم فى 1979 الا ان مارادونا الا ان مارادونا لم يستطع زيارة اليابان مرتين حيث رفضت الحكومة اليابانية منحه تأشيرة زيارة فى عام 1994 عندما كان برفقة المنتخب الارجنتينى وفى اواخر عام 2000 حين اراد حضور نهائى الكأس القارية بين بوكا جونيورز بطل امريكا الجنوبية وريال مدريد بطل اندية اوربا وجاء سبب عدم منحه التأشيرة لسجله كمدمن مخدرات


بينه وبين منيوتى:
كانت بوادر النبوغ الكروي لمارادونا واضحة منذ بداياته وهو طفل صغير ثم مراهق مع فريق ارجنتينوس جونيورز وقد استدعاه مدرب المنتخب الارجنتيني الاسبق سيزار مينوتي الى التشكيلة الاولية التي ستخوض نهائيات كأس العالم 1978 في الارجنتين لكنه استبعده عند تسمية اللاعبين الـ 22 الاساسيين بداعي صغر السن وقلة الخبرة سيما وان الفوز بالبطولة كان حتميا وبأوامر عسكرية صارمة من الرئيس الارجنتيني.. وبكى مارادونا بكاء مرا وذرف دمعا حارقا وهو يشاهد مواطنه باساريللا وكيمبس وباقي اللاعبين يحملون كأس العالم وهو جالس يتفرج عبر شاشة التلفاز.



وقد اعاده الى تشكيلة المنتخب بعد نهائيات كأس العالم 1978 مباشرة واذهل الشاب مارادونا العالم بمهاراته ولاموا المدرب على حرمانه من فرصة اللعب في نهائيات كأس العالم 1978 وجاء الموعد المنتظر في نهائيات كأس العالم وتألق مارادونا امام بلجيكا وخضع لرقابة صارمة امام ايطاليا من قبل جنتيلي الذي مزق قميصه ثم امام البرازيل حين فقد اعصابه و(رفس) لاعبا برازيليا لينال بطاقة حمراء ويخرج مغضوبا عليه ثم حقق مارادونا الفوز بكأس العالم مع المدرب بيلاردو الذي ربطته صداقة قويه مع مارادونا اثناء الفترة التي قاد فيها المنتخب الارجنتيني في نهائيات كأس العام 86 و1990 لكن مارادونا رفض منحه تأييدا في حملته لمنصب الرئاسة في الارجنتين هذا العام.





__________________

I love walking in the rain
Because no one Knows
Iam crying


LoVe=GaMe


ليه الحب يهون تخدع ليه وتخون
ليه مقدرتش ليه معرفتش مرة واحدة تصون
ليه الظلم حرام ليه كل الاوهام
افضل اداوى جراحك وارجع وانا كلى الام
لـــيــــه؟


والله الدنيا اقنعة
تلاقى واحد عامل متدين وبيعرف ربنا
وهو اصلا ولا حاجة
لاحول ولاقوة الا بالله










لم يكن يعرف طبيب نادى مند الفرنسى ان ميشيل بلاتينى الذى نصحه ذات يوم بالا يفكر فى لعب كرة القدم لان بنيته ضعيفة وقليلة لايحتمل المجهود البدنى الذى تتطلبه اللعبة لم يكن يعرف ان هذا اللاعب سيصبح اسطورة خالدة فى ذاكرة كرة القدم العالمية والذى يلقبه البعض بملك الركلات الحرة التى كان يتفوق فيها ويراه البعض الاخر اسطورة الكرة الفرنسية بينما يعتبره اخرون ملكا غير متوج خلافا للجوهرة السوداء بيليه



ولد فى 21 حزيران يونيو 1955 فى جوف فى منطقة اللورين الفرنسية من عائلة ايطالية الاصل




بدايته مع الكرة:








وفي عام 1976 تعاقد الاتحاد الفرنسي مع مدرب جديد للمنتخب هو ميشيل هيدالغو فاحدث الاخير تغييرا جذريا على اغلب عناصر الفريق. وكانت المباراة الرسمية الاولى لهيدالغو ضد تشيكوسلافاكيا سابقا على استاد بارك دي برانس في 27 آذار مارس 1976 فظهرت لاول مرة اسماء جديدة في صفوف المنتخب الازرق امثال بوسيس وسيكس وبلاتيني الذي اكتشف لاول مرة اجواء التشكيلة الوطنية الفرنسية وكانت اللحظة التاريخية في اللقاء وفي حياة بلاتيني الدقيقة الـ37 من المباراة عندما حصل الفرنسيون على ركلة حرة فاراد هنري ميشيل صاحب الخبرة والتجربة في الفريق ان ينبري اليها الا ان بلاتيني اقترب من ميشيل وهمس له في اذنه "مرر لي الكرة وسأسجل" وهو ما حصل فعلا عندها اكتشف الفرنسيون والعالم بزوغ نجم جديد .










أكتشافه ضربات الجزاء.






واعاد العالم اكتشاف بلاتيني مجددا بعد سنتين وايضا بفضل ركلة حرة في مباراة ودية استعدادا لمونديال 1978 في الارجنتين عندما التقى المنتخبان الفرنسي والايطالي في نابولي وحصل المنتخب الفرنسي على ركلة حرة مباشرة فانبرى لها بلاتيني وسددها باتقان عجز الحارس الاسطورة دينو زوف في صدها غير ان حكم المباراة رفض الهدف بحجة ان اللاعب الفرنسي سدد الكرة قبل اشارة الحكم، واعاد بلاتيني الكرة من جديد غير انه فشل في مباغتة زوف. وجاءت الفرصة مرة ثانية عندما احتسب الحكم ركلة حرة جديدة فتولى تنفيذها مجددا بلاتيني وبرغم النصائح والارشادات التي قدمها زوف لمدافعيه عند تكوين حائط الصد ومحاولته اغلاق الزاوية الا ان النجم الفرنسي الصاعد خادع الجميع وتمكن من اسكان الكرة في الزاوية المستحيلة ليؤكد بانه احد افضل من نفذ هذه الكرات الى جانب البرازيليين .



قصته مع الركلات الحرة.









والحديث عن اهداف بلاتيني من الركلات الحرة يطول الا انه يجدر التذكير بذلك الهدف الذي سجله في 28 كانون الاول فبراير 1981 في مرمى منتخب هولندا ضمن التصفيات المؤهلة الى مونديال اسبانيا 1982 والذي كان جواز سفره الى النهائيات اما في صفوف نانسي فكان بلاتيني النجم الاول من دون منازع فكان قائدا وهدافا من الطراز الرفيع وقاد فريقه الى الفوز بكأس فرنسا عام 1978 عندما سجل هدف المباراة النهائية الوحيد في مرمى نيس.




انتقاله الى سانت اتيان.





وفي عام 1979 انتقل النجم الفرنسي الى فريق سانت اتيان العريق في الدوري الفرنسي صاحب الامجاد والذي تمكن من الظفر بلقب الدوري الفرنسي لموسم 81-82 وبدأ مشوار بلاتيني الاوروبي في صفوف سانت اتيان، وعلى الرغم من عدم قدرة الفريق الفرنسي على منافسة فرق اوروبية عريقة كليفربول الانكليزي ويوفنتوس الايطالي الا ان للاعب الفرنسي ذكريات جميلة في كأس اوروبا للاندية ابطال الدوري انذاك كفوز فريقه على ايندهوفن الهولندي بستة اهداف نظيفة والخماسية التاريخية في مرمى هامبورغ الالماني غير ان بلاتيني لم يتمكن حتى عام 1982 من الفوز بأي لقب كبير يليق بسمعته .



المرحلة الذهبية مع اليوفي.




بانضمامه الى فريق " السيدة العجوز" يوفنتوس الايطالي حيث كان الموعد مع التتويجات المحلية والاوروبية فكانت بداية العصر الذهبي لابن فرنسا المدلل، فنال اول لقب اوروبي عام 1984 ضمن منافسات كاس الكؤوس الاوروبية في ذلك الوقت وهي السنة التي حصل فيها على لقب الدوري الايطالي ايضا. وتواصلت بعد ذلك سلسلة الالقاب والبطولات فنال لقب كاس ابطال اوروبا للاندية عام 1985 في المباراة النهائية المأساوية امام ليفربول الانكليزي على ملعب هيسل في العاصمة البلجيكية بروكسل حيث شهدت مدرجات الملعب فوضى عارمة واعمال عنف وشغب تسبب فيها انصار النادي الانكليزي ما ادى الى سقوط 39 ضحية أغلبهم من الايطاليين، غير ان تلك الاحداث لم تمنع زملاء بلاتيني من انتزاع الكأس واهدائها الى ضحايا اعمال العنف هذه علما بانه سجل هدف المباراة الوحيد من ركلة جزاء كما نال بلاتيني مع يوفنتوس لقب "الاسكوديتو" مرتين عامي 1984 و1986 وكأس ايطاليا عام 1983 واذا كانت فرنسا لم تتذوق قبل بلاتيني اي لقب قاري او عالمي فانها تمكنت في عصره وبفضله من التتويج بلقب كأس امم اوروبا عام 1984 التي احتضنتها .



النجومية مع المنتخب.




فرض بلاتيني نفسه نجما لها من دون منازع وكان مايسترو المنتخب وقائده وهدافه في آن حيث سجل 9 أهداف في 5 مباريات، كان اولها في المباراة الافتتاحية امام الدانمارك ثم ثلاثة اهداف في مرمى بلجيكا، حينها فاز المنتخب الازرق بخماسية نظيفة ولقن جيرانه الشياطين الحمر درسا لا ينسى في اللعبة ثم جاء دور يوغوسلافيا في آخر مباريات الدور الاول فكانت النتيجة بلاتيني -3 يوغوسلافيا -1 حيث تمكن من تسجيل اهداف فريقه الثلاثة الاول بتسديدة بالرجل اليمنى الثاني بتسديدة بالرجل اليسرى والاخير برأسية محكمة لتتأهل فرنسا الى الدور نصف النهائي وواجهت فرنسا البرتغال في مدينة مرسيليا الساحلية حيث عانى الفرنسيون الامرين امام زملاء المتألق شالانا الذين تقدموا بهدفين لواحد قبل ان يستسلموا في الوقت الاضافي لارادة النجم بلاتيني الذي قضى على حلم البرتغاليين من جهة وحقق حلما لفرنسا طالما انتظرته بتسجيله للهدف الثالث في الدقيقة 119 وكان المنتخب الفرنسي على موعد مع اسبانيا في المباراة النهائية حتى يكتمل العرس الفرنسي وكان النهائي على استاد "بارك دي برانس" الذي امتلأ عن آخره بالمناصرين يتقدمهم الرئيس الفرنسي الراحل فرانسوا ميتران وكان لزاما على الجميع انتظار ما ستجود به الرجل الذهبية لملك فرنسا بلاتيني، فلم يخيب الاخير آمال الملايين ومن ركلة حرة ايضا خادع الحارس الاسباني لويس اركونادا ثم اضاف زميله جيرار سولير الهدف الثاني فاهديا اللقب الاوروبي الى المنتخب الازرق لاول مرة في تاريخه.



مأساته على عدم الحصول على كأس العالم.





ولبلاتيني قصة حزينة مع كأس العالم وبقي لقب هذه المسابقة الوحيد الذي ينقص سجله الحافل، وبداية النجم الفرنسي مع كأس العالم كانت في مونديال الارجنتين عام 1978 وكانت بداية متواضعة حيث خرج المنتخب الفرنسي الشاب آنذاك من الدور الاول. وكانت البداية الحقيقية لبلاتيني في منافسات كأس العالم خلال مونديال اسبانيا 1982 حيث واجه المنتخب الفرنسي آلام الاقصاء من الدور نصف النهائي بركلات الترجيح امام المانيا الغربية في مباراة تاريخية بقيت عالقة في أذهان الفرنسيين وبلاتيني حتى الآن. فعلى الرغم من تقدم فرنسا بثلاثة اهداف لهدف في الوقت الاضافي فان الالمان وبارادتهم الفولاذية تمكنوا من التعديل وحسموا المباراة بركلات الترجيح لتخرج فرنسا من الباب الضيق للمنافسة تحمل خيبة كبيرة وهي التي كانت تأمل في التتويج باللقب العالمي لاول مرة في تاريخها خاصة وانها كانت تملك ترسانة من اللاعبين من الطراز العالي كتيغانا وبوسيس وسيكس وتريزوروالقائد بلاتيني بعد خيبة مونديال 1982 تجددت الفرصة لزملاء بلاتيني في مونديال المكسيك 1986 وهو المونديال الذي كان يعقد عليه الفرنسيون آمالا كبيرة لمحو آثار النسخة السابقة. غير ان البداية كانت صعبة ومتواضعة امام المنتخب السوفياتي سابقا الذي تمكن من انتزاع التعادل وتدارك المنتخب الفرنسي الموقف بفوزه على كل من كندا والمجر ليتأهل الى الدور الثاني
وهو الدور الذي تجددت فيه معاناة بلاتيني الذي كان يشكو من إصابة في ساقه اليمنى جعلته يكمل المونديال بساق واحدة ان صح التعبير ففي الدور الثاني واجه المنتخب الفرنسي نظيره الايطالي وعانى كثيرا قبل ان يحسم الموقف لصالحه بهدفين نظيفين كان ثانيهما من توقيع بلاتيني، وفي الدور ربع النهائي التقت فرنسا البرازيل في نهائي قبل الآوان يعتبره النقاد من احسن المباريات في تاريخ كأس العالم حيث شهد 120 دقيقة من افضل ما يمكن مشاهدته في فنون اللعبة. وكانت البرازيل سباقة الى التسجيل بفضل مهاجمها كاريكا غير ان بلاتيني اعاد الامور الى نصابها بتعديله النتيجة، التي بقيت على حالها ليلجأ الفريقان الى ضربات الترجيح التي ابتسمت لفرنسا وسنحت الفرصة امام الفرنسيين للثأر من المانيا في نصف النهائي ايضا لكنها لم تصمد امام زملاء رومينيغيه وسقطت بهدفين نظيفين ليندثر حلم بلاتيني في الظفر بكأس العالم .



حــــصــــولـــه عــلى الــكورة الـــذهـــبـــيــة



نال الكرة الذهبية ثلاث مرات متتالية أعوام 1983و 1984 و1985 وهو انجاز خارق في حد ذاته وكل هذا مع اليوفي

__________________

I love walking in the rain
Because no one Knows
Iam crying


LoVe=GaMe


ليه الحب يهون تخدع ليه وتخون
ليه مقدرتش ليه معرفتش مرة واحدة تصون
ليه الظلم حرام ليه كل الاوهام
افضل اداوى جراحك وارجع وانا كلى الام
لـــيــــه؟


والله الدنيا اقنعة
تلاقى واحد عامل متدين وبيعرف ربنا
وهو اصلا ولا حاجة
لاحول ولاقوة الا بالله


--------------------------------------------------------------------------------

بوبى تشارلتون



عندما كانت بريطانيا تبكى بعض افراد فريق مانشستر يونايتد الذين قضوا فى حادث الطائرة المأساوى وهى تهم بالاقلاع من مطار ميونيخ فى السادس فبراير \شباط 1958،شاء القدر ان ينجو من بين الركاب الـ39 ثمانية عشر شخصا احدهم بوبى تشارلتون الذى صار فيما بعد احد نجوم انكلترا وصانعى امجادها



حياة تشارلتون شبيهة برواية مثيرة، بدأت بميلاده في 11 تشرين اول/اكتوبر 1937 في أحد أحياء عمال المناجم شمال انكلترا حيث كان ابوه يعمل هناك وبرغم ان جميع افراد العائلة كانوا يمارسون هذه المهنة، الا ان بوبي لم ينزل يوما الى النفق لان والده كان يراه ضعيفا وصغيرا ولا يصلح للعمل، أما اخوه الاكبر جاكي فكان قوي البنية.


ويروى ان جاك كان يمقت اللعب مع بوبي الخجول، حيث شبه اسلوب لعبه باسلوب "الفتيات".


وكان تشارلتون الاب مولعا برياضة الملاكمة أما زوجته اليزابيت عمت مهاجم نيوكاسل الشهير آنذاك جاكي ميلبورن فكانت تهوى كرة القدم، وكان حلمها ان ترى اولادها الخمسة جاكي وبوبي وجورج وجيمي وستان كلهم على البساط الاخضر.


واذا كان جيم وجورج لعبا في فريق ليدز ضمن اندية الدرجة الاولى، وجاكي صار مهاجما لامعا في فريق نيوكاسل وانضم الى المنتخب الوطني فيما بعد، فان الوحيد الذي لمع نجمه وصار احد رموز الكرة الانكليزية وحقق حلم أمه كان بوبي الذي صار في السادسة عشرة من عمره لاعبا دوليا في صفوف المنتخب المدرسي، عندها بدأت العروض تنهال عليه.





وكانت 8 اندية ترغب في ضم الشاب بوبي الى صفوفها، ووصلت قيمة احد العروض الى 800 جنيه استرليني، الا ان ام بوبي فضلت ال50 جنيه استرليني التي عرضها مات بازبي مدرب احد اعرق الاندية الانكليزية وهو مانشستر يونايتد.




انضم تشارلتون الى فريق الهواة في يوليو/تموز 1953، وكان يعمل ايضا كميكانيكي للسيارات، قبل أن يبدأ مشواره الاحترافي في 6 تشرين اول/اكتوبر عام 1956، وفي اول لقاء له تمكن من تسجيل هدفين في مرمى تشارلتون، وشارك زملاءه بفعالية في نيل لقب الدوري الانجليزي الممتاز عام 1957، فكان ضمن الفريق الاحتياطي الذي سيشارك في كاس اندية ابطال اوروبا.




وتمكن فريق "الشياطين الحمر" وهو لقب مانشستر يونايتد من اقصاء النجم الاحمر اليوغوسلافي ففاز عليه 2-1 على ملعب "اولد ترافورد" وكان تشارلتون مسجل احد الهدفين، ثم تعادل الفريقان 3-3 في مباراة الاياب في بلغراد، وتمكن من تسجيل هدفين ايضا.


وعندما كان طاقم فريق مانشستر يونايتد يحتفل بتأهله الى الدور نصف النهائي كانت الاقدار تخبيء احداثا مؤلمة في مسيرة هذا الفريق العملاق الذي ابهر اوروبا، ففي السادس فبراير/فبراير1958 وفي رحلة العودة الى مانشستر توقفت الطائرة البريطانية في مطار ميونيخ، غير انها عندما عاودت الاقلاع سقطت على المدرج فكانت الحصيلة 21 قتيلا ونجا 18 شخصا بينهم تشارلتون الذي بقي بين الحياة والموت لمدة شهر كامل قبل ان تكتب له الحياة من جديد الى جانب المدرب بازبي، وسجل اول عودة له الى الملاعب في الاول من مارس/اذار.







واعتبارا من هذا العام صار تشارلتون قائد الفريق وأحد رموزه، فحمل برفقة مجموعة من الشباب لواء التحدي تحت اشراف المدرب بازبي لاستعادة الذكريات الجميلة والامجاد، وفاءا لارواح الراحلين من نجوم الفريق.




تشارلتون الذي جمع بين اللمسات الفنية اللاتينية الرائعة، والقوة البدنية التي تميز الكرة البريطانية صار ظاهرة بكل ما للكلمة من معنى، وقاد فريقه الى الفوز بلقب الدوري عامي 1965 و1967.




وكم كان المشهد مؤثرا عندما قاد تشارلتون فريقه الى احراز كأس ابطال الاندية الاوروبية بفوزه بنفيكا البرتغالي 4-1 بعد التمديد على استاد "ويمبلي" الشهير في لندن.



واهم شيء ميز حياة تشارلتون الكروية اضافة الى ابداعاته فوق البساط الاخضر، وفاءه الى ناديه الذي لم يغادره منذ بدايته الاولى عام 1956 الى اخر مباراة في حياته الاحترافية ضد تشلسي وتحديدا في 28 نيسان/ابريل 1973، ليقترن بذلك اسم تشارلتون بالزي الاحمر للشياطين الحمر.




لعب بوبي تشارلتون 604 مباراة مع مانشستر في الدوري سجل خلالها 198 هدفا، وشارك 78 مرة في مباريات الكأس سجل فيها 20 هدفا، كما شارك في كأس رابطة الاندية المحترفة 24 مرة، وسجل 6 اهداف ولعب 45 مباراة في المنافسات الاوروبية للاندية سجل خلالها22 هدفا، اي 751 مباراة رسمية خاضها تشارلتون حقق فيها 246 هدفا.






تشارلتون والمنتخب







اما قصة تشارلتون مع منتخب بلاده فتلخصها مشاركاته ال106، بدأت في 19 نيسان/ابريل 1958 في غلاسكو امام المنتخب الاسكتلندي، غير انه وبرغم تمكنه من تسجيل هدف في هذه المباراة، وتسجيله لهدفين في مباراة البرتغال يوم 7ايار/مايو 1958 في ويمبلي الا ان الاصابة منعته من المشاركة مع المنتخب الانكليزي في نهائيات كأس العالم 1958 التي اقيمت في السويد.











بعدها صار تشارلتون احد اعمدة المنتخب الانجليزي، وقاده في نهائيات 1966 التي اقيمت في انكلترا للفوز باللقب العالمي، فصار بذلك نجم بلده الاول بفضل الدور الذي لعبه في تتويج منتخبه.









في هذا المونديال تحول تشارلتون من الهجوم الى الدفاع فكان الحاجز التي تتكسر عليه كل هجومات المنتخبات المنافسة، ليكتسب زملاؤه في الهجوم الثقة اللازمة ويهدون انجلترا اول لقب عالمي في تاريخها بل وتمكن من تسجيل هدف حاسم في مرمى المكسيك أهل منتخبه الى الدور الثاني.



وفي الدور نصف النهائي كان تشارلتون النجم الاول من دون منازع حيث تمكن من تسجيل هدفين ضد البرتغال مقابل هدف واحد وفي نفس العام توج بالكرة الذهبية فكانت الفرحة فرحتين.

وبعد ان حقق حلم انكلترا في مونديال 1966، كان تشارلتون يرغب في ختام مشواره الرياضي بلقب عالمي ثاني في المكسيك 1970، حيث كان مايسترو الفريق،الا ان لاعبي منتخب المانيا الغربية سابقا ارادوا غير ذلك فاقصوا زملاء تشارلتون من الدور نصف النهائي بعد ان كان الانكليز متقدمين بهدفين فانهزموا 2-3.

يذكر ان تشارلتون يحمل الرقم القياسي المحلي من حيث عدد الاهداف مع منتخب بلاده اذ سجل 49 هدفا بفارق هدف واحد عن غاري لينيكر.








بطاقة فنية





الاسم: بوبي تشارلتون




تاريخ الميلاد: 11 تشرين الاول/اكتوبر1937 في اشينغتون


القابه:

1957: بطل انكلترا

1963: كأس انكلترا

1965: بطل انكلترا

1966: بطل العالم

الكرة الذهبية الاوروبية

1967: بطل انكلترا

1968: بطل اوروبا للاندية ابطال الدوري

خاض 106 مباريات دولية



__________________

I love walking in the rain
Because no one Knows
Iam crying


LoVe=GaMe


ليه الحب يهون تخدع ليه وتخون
ليه مقدرتش ليه معرفتش مرة واحدة تصون
ليه الظلم حرام ليه كل الاوهام
افضل اداوى جراحك وارجع وانا كلى الام
لـــيــــه؟


والله الدنيا اقنعة
تلاقى واحد عامل متدين وبيعرف ربنا
وهو اصلا ولا حاجة
لاحول ولاقوة الا بالله


روبرتو باجيو







مر الايطالي روبرتو باجيو خلال مسيرته الحافلة في الملاعب بمرارات وخيبات امل كبيرة، لكنه مع ذلك كان احد القلائل في ايطاليا القادر بلمسة سحرية واحدة ان يغير مسار اي مباراة. احبه الجمهور الايطالي وعشق طريقة لعبه التي تعتمد على المهارات الفنية العالية والحرفنة حتى صار يراه الاختصاصيون اكثر المواهب اصالة في جيله.




يملك قدما يمنى حساسة جدا تعتبر سلاحه في التسديد من وسط الملعب او من الجهة اليسرى ورصيده زاخر بالالقاب، ورغم بلوغه الرابعة والثلاثين الا انه لا يزال يطمح في مشاركة رابعة في نهائيات كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.





ولد روبرتو باجيو في 18 شباط/فبراير 1967 في كالدونيو احدى ضواحي مدينة فيتشينزا من عائلة تضم ثمانية اخوة، وكان والداه فيوريندو وماتيلدا يعشقان رياضة الدراجات الهوائية، ولان روبرتو اظهر عن ميوله الرياضية منذ نعومة اظافره فقد تفاءل ابوه خيرا ظنا ان ابنه سيحقق له حلمه بان يصبح دراجا محترفا.

غير ان روبرتو ورغم محاولات والده الحثيثة فضل الكرة المستديرة التي عشقها منذ الصغر بل وبرع في ممارستها وهو في سن مبكرة، وتمكن من تسجيل ستة اهداف في بداية مشواره ضمن بطولة المبتدئين.




واصبح باجيو في سن الخامسة عشرة حديث سكان كالدونيو وصار اهل القرية يشيرون اليه بالبنان حيث تمكن عام 1980 من تسجيل 42 هدفا ضمن بطولة الهواة وتجاوز الحديث عن الشاب الظاهرة حدود القرية ووصل الى غاية مدينة فيتشينزا.



وفي عام 1982 انتقل جوليو سافوني مدرب فيتشينزا الذي كان يلعب ضمن اندية الدرجة الثانية بنفسه الى كالدونيو لرؤية عن كثب هذا الشاب الذي يتحدث عنه الجميع، ومباشرة بعد مشاهدته وهو يداعب الكرة قرر ضمه الى الفريق، حيث لعب باجيو اول مباراة ضمن بطولة الدرجة الايطالية الثانية وهو في سن الخامسة عشرة، وتعرض لاصابة ابعدته عن الملاعب طيلة الموسم 1982-1983.




وصار باجيو نجم فيتشينزا اعتبارا من العام 1984، وبدأت العروض تنهال عليه من الاندية الايطالية العريقة امثال سمبدوريا وفيورنتينا ويوفنتوس، وكان العرض الاقوى من نادي فيورنتينا الذي فاز بخدمات باجيو الملقب ب"روبي".

وبدأ مشواره في الدوري الايطالي في 24 أيلول/سبتمبر 1986 ضد فريق سمبدوريا، وتحولت هذه البداية الى كابوس لباجيو الذي اصيب مجددا في ركبته وتطلب الامر اجراء عملية جراحية.

وبعد معاناة طويلة عاد باجيو الى اجواء المنافسة عام 1987 وسجل 6 اهداف في 27 مباراة ضمن الدوري، وفي عام 1988 سجل بدايته مع المنتخب الوطني في مباراته ضد هولندا في 16 كانون الاول/ديسمبر، وفي العام نفسه تمكن من تسجيل 15 هدفا ساهم بها في احتلال فريقه مركزا اهله المشاركة في مسابقة كأس الاتحاد الاوروبي.




وفي العام 1990 انتقل باجيو الى يوفنتوس "نادي السيدة العجوز" بمبلغ قياسي بلغ حوالي 17 مليون دولار، وقاد منتخب ايطاليا الى الدور نصف النهائي في مونديال ايطاليا 1990، بعد ان ادى مباريات في القمة، بيد ان الامر لم يكن كذلك مع يوفنتوس حيث اختلطت الامور على "روبي" فلم يعرف مركزه هل هو مهاجم ام صانع العاب وعلق اسطورة الكرة الفرنسية ويوفنتوس ميشال بلاتيني على ذلك قائلا " انه رقم تسعة ونصف"، ورغم الانتقادات اللاذعة التي وجهت له الا ان باجيو تمكن من تسجيل 14 هدفا في الكالتشيو.

وتعاقد يوفنتوس مع المدرب جوفاني تراباتوني الذي استطاع اعادة الامور الى نصابها ومعه استعاد الفريق بريقه، غير ان علاقته مع باجيو لم تكن على ما يرام، رغم ذلك اثبت روبي لمدربه علو كعبه وسجل 18 هدفا عام 1989 واهدى فريقه لقب كأس الكؤوس الاوروبية وهو اول لقب يناله باجيو.

وواصل باجيو البسيط الذي يعشق الصيد تألقه بلمساته الساحرة واهدافة الجميلة ونال الكرة الذهبية الاوروبية لعام 1994.

وفي مونديال الولايات المتحدة 1994 عاش النجم الايطالي كل الانفعالات، وفشل في ترجمة ركلة الترجيح الى هدف في مرمى المنتخب البرازيلي في المباراة النهائية مفوتا فرصة ولا أثمن لتسجيل اسمه باحرف من ذهب ضمن عمالقة الكرة الا انه برغم ذلك كان احد نجوم المونديال لانه ساهم بشكل كبير في بلوغه النهائي خصوصا في المباراة ضد نيجيريا عندما سجل هدفي الفوز.

وكان مونديال الولايات المتحدة ثقيلا عل البطل الايطالي منذ البداية حيث اصيب بالتهاب في وتر أخيل وفي المباراة امام بلغاريا شعر بألم في فخذه ما استدعى استبداله بسينيوري، وعند صافرة النهاية نقلت تلفزيونات العالم صورة النجم الايطالي وهو يبكي ثم نقل على حمالة.





وعاش باجيو لحظات الصراع بعد سوء طالعه في المباريات الاولى للمونديال الاميركي لكنه لم ينزعج من الانتقادات التي تعود عليها. وشارك في المونديال بعد فترة صيام طويلة عن التهديف ولم يسجل مع المنتخب طيلة 800 دقيقة، واستدرك ذلك بتسجيله خمسة اهداف واحتل المركز الثالث بين الهدافين كما اختير ثاني افضل لاعب بعد البرازيلي روماريو، وبرغم الخيبة في المباراة النهائية امام البرازيل بضربات الترجيح الا ان باجيو اثبت لمنتقديه انه نجم من الطراز الاول.

ويبقى باجيو في نظر الكثيرين اكثر المواهب اصالة في الجيل الجديد، رائع في ركلات الجزاء، وممتاز في التجاوز ومساعدة زملائه، وبهذه الصفات انضم الى قافلة ابرز اللاعبين في العالم.






وقاد باجيو يوفنتوس الى الفوز بلقب الكالتشيو والكأس عام 1985، لكن برغم ذلك رفض النادي تجديد عقده بسبب ظهور نجم جديد في الفريق هو اليساندرو دل بييرو، وانتقل باجيو المحبط الى ميلان لكن لعنة الاصابات بقيت تطارده ولم يقدم ما كان منتظرا منه.





وانتقل عام 1997 الى بولونيا لموسم واحد فقط قبل ان يوقع لانترميلان ولعب معه موسمين ليستقر به المقام في بريشيا



بطاقة فنية

الاسم: روبرتو باجيو

ولد في 18 شباط/فبراير 1967

الاندية: فيتشينزا وفيورنتينا ويوفنتوس وميلان وبولونيا وانتر ميلان وبريشيا

الانجازات:

خاض 55 مباراة دولية وسجل 27 هدفا

1993: كأس الاتحاد الاوروبي

الكرة الذهبية الاوروبية

1995: بطل ايطاليا

كأس ايطاليا

1996: بطل ايطاليا



__________________

I love walking in the rain
Because no one Knows
Iam crying


LoVe=GaMe


ليه الحب يهون تخدع ليه وتخون
ليه مقدرتش ليه معرفتش مرة واحدة تصون
ليه الظلم حرام ليه كل الاوهام
افضل اداوى جراحك وارجع وانا كلى الام
لـــيــــه؟


والله الدنيا اقنعة
تلاقى واحد عامل متدين وبيعرف ربنا
وهو اصلا ولا حاجة
لاحول ولاقوة الا بالله



ماركو فان باستن








يبقى تاريخ كرة القدم يحتفظ بيوم 25 حزيران/يونيو 1988، ومعه تحتفظ ذاكرة المتتبعين بهدف من طراز خالص سجله لاعب هولندي اسمه ماركو فان باستن في مرمى المنتخب الاتحاد السوفياتي سابقا في المباراة النهائية لبطولة الامم الاوروبية التي اقيمت على الملعب الاولمبي في ميونيخ وانتهت بفوز المنتخب "البرتقالي" باللقب للمرة الاولى في تاريخه.





عندما مرر موهرن من الجهة اليسرى كرة عرضية داخل المنطقة، لم يكن احد يتخيل ان باستطاعة اي مهاجم مهما بلغت حرفنته في استثمارها لانها كانت عالية وبعيدة عن المرمى، بيد ان فان باستن سددها على الطائر بطريقة ولا اروع ليسكنها الزاوية البعيدة لمرمى الحارس العملاق رينات داساييف. حتى فان باتسن نفسه لم يصدق انه سجل هدفا اعتبر الاجمل في تاريخ نهائيات كاس الام الاوروبية.

ولد فان باستن في 31 تشرين الاول/اكتوبر 1964 في اوتريخت من عائلة ميسورة، ابوه كان لاعب كرة قدم محترف انهى مشواره في هذه المدينة، قبل ان يتجه الى التجارة. اما امه فكانت احدى افضل لاعبات جيلها في رياضة الجمباز.

ويدين فان باستن كثيرا لامه في صقل مواهبه منذ الصغر، ويعترف بافضالها عليه قائلا "ادين بالكثير لامي، والفضل يعود اليها في تلقيني سرعة البديهة، واختيار الوقت المناسب، وكذلك في التمركز".

اكتشف مبكرا من مسؤولي نادي اياكس امستردام العريق، الذين لم يتاخروا في ضمه الى الفريق، وبدأ مسيرته مع الفريق الاول وهو في السابعة عشرة وبالتحديد في 3 نيسان/ابريل 1982 ضد نيميغن ضمن الدوري المحلي.





ويصف فان باستن بدايته مع الفريق الاول قائلا "مضى على بدايتي مع الفريق الثاني 8 اشهر، وفي صفوفه سجلت عددا لا بأس به من الاهداف، فاختارني المدرب آد دو موس لاكون احتياطيا في هذه المباراة، وكنت سعيدا جدا."

كان اياكس متقدما بهدفين، عندما اشار المدرب دو موس الى الشاب فان باستن، طالبا منه القيام بالتسخين استعدادا للدخول مكان نجم هولندا الاول اللاعب الاسطورة يوهان كرويف، وعندما اشار لماركو بالدخول لم يصدق ابن السابعة عشر ما يحدث له، فحلمه بدا يتحقق، بل اكثر من ذلك سيكون بديلا لمثله الاعلى على الميدان، الذي لطالما حلم برؤيته فقط عندما كان طفلا، وها هو الحلم يتحقق.

ومن هنا بدات مسيرة اللاعب الاحترافية حيث تمكن بعد دخوله من تسجيل هدف، وفي غرف الملابس تقدم كرويف من فان باستن وهمس له مبتسما "ستذهب بعيدا في ميدان كرة القدم".





ومنذ ذلك الحين، بدأت العلاقة بين الشاب فان باستن والنجم كرويف تتوطد، وتحولت شيئا فشيئا الى علاقة صداقة حميمة، وقال نجم هولندا فيما بعد "ادين بكل شيء الى كرويف" بينما قال لاعب اياكس جوني فانت شيب معلقا على هذه العلاقة "كان فان باستن يملك دائما الموهبة، لكن كرويف اضاف له الباقي".

بعدها سطع نجم ماركو محليا، وتألق بتتويجه لاربعة مواسم متتالية كهداف للدوري، وتمكن من تسجيل 123 هدفا في 129 هدفا مع اياكس، محطما كل ارقام من سبقوه في البطولة الهولندية.

غير انه وبرغم تألقه ضمن ناديه، خاصة بعد عودة كرويف الى اياكس امستردام كمدرب وتتويجه بلقب كاس الكؤوس الاوروبية، الا ان اسم فان باستن بقي يتداول محليا فقط، ولم يستطع تجاوز حدود بلاده.

ولم يبدأ بروز فان باستن الا بعد طلاقه مع كرويف صيف 1987، عندما تعاقد نادي ميلان الايطالي مع النجم رود خوليت، حيث نصح الاخير رئيس النادي سيلفيو برلوسكوني بالتعاقد مع رأس حربة اياكس فان باستن.





واستمع برلوسكوني لنصيحة النجم القادم، وتعاقد مع فان باستن، غير ان رئيس النادي الايطالي ندم في الاول اشد الندم على هذه الصفقة، بعدما اجريت عمليتين جراحيتين على كاحلي اللاعب الهولندي بداية خريف السنة ذاتها، ما اجبره للخلود الى الراحة لمدة ستة اشهر، ثم سجل اول عودة له الى الملاعب في اخر الموسم في مباراة ناديه بنابولي، عندها تمكن من تسجيل هدف اهدى به لقب السكوديتو الى الميلان.

برغم ذلك بقي اسم فان باستن مقترنا بالدوري الهولندي، ولم يستطع البروز بين اسماء اللاعبين الذين يصنعون احداث اغلى واقوى دوري في العالم.

وكان لزاما على فان باستن الذهاب الى المانيا برفقة منتخب بلاده للمشاركة في بطولة امم اوروبا عام 1988.





ولم يكن مدرب المنتخب الهولندي رينوس ميكيلز ينوي اقحام فان باستن كلاعب اساسي في هذه البطولة، برغم المجهود المضني الذي يقوم به هذا اللاعب في التدريبات.

ولعبت هولندا اولى مبارياتها امام الاتحاد السوفياتي، ومنيت بهزيمة (صفر-1)، بعدها طالب كرويف الناقد في احدى الصحف المحلية بضرورة اشراك فان باستن.

وتلقى المدرب رسالة النجم الهولندي الكبير بوضوح، وطبق النصيحة مباشرة حيث اقحم فان باستن اساسيا في المباراة الثانية الصعبة امام انكلترا.

وتالق ماركو في هذه المباراة وتمكن من تسجيل ثلاثة اهداف مقابل هدف انكليزي، مهديا الفوز لمنتخب بلاده، ومثبتا للجميع جدارته باللعب في صفوف المنتخب، وصحة اقوال كرويف.

عندها تحول فان باستن وبين عشية وضحاها من نجم محلي جالس على مقاعد الاحتياط الى نجم عالمي، وبطل قومي في انظار الهولنديين.

وتاهل المنتخب الهولندي الى الدور نصف النهائي بعد تغلبه على منتخب جمهورية ايرلندا (1-صفر).

مباراة الدور نصف النهائي في هذه البطولة كانت صورة طبق الاصل، لنهائي كأس العالم 1974 في ميونيخ عندما هزمت المانيا الغربية رفقاء كرويف (2-1) وحرمتهم من اللقب العالمي.

بعد 14 عاما اعاد التاريخ نفسه وكانت الفرصة للهولنديين للثأر من الالمان وفي عقر دارهم، ومثل ما حصل في ميونيخ عام 1974 كان افتتاح التسجيل من ركلة جزاء في الدقيقة 54، لكن هذه المرة لصالح الالمان، وبعد مرور 19 دقيقة احتسب الحكم ركلة جزء لهولندا وجاء هدف التعادل منها كذلك مثل ما حصل في المباراة النهائية في كأس العالم.

وفي الدقيقة 88 وعندما كانت المباراة تلفظ انفاسها الاخيرة والكل ينتظر احتكام المنتخبين الى الوقت الاضافي، مرر يان فوترز كرة امامية لفان باستن، الذي تمكن من دخول منطقة الجزاء وبرغم مضايقته من المدافع يورغن كولر، نجح في تسديد كرة زاحفة خدعت الحارس ايكه ايميل محققا امال زملائه في الثأر من الالمان ومانحا لهم التأهل الى المباراة النهائية.

والتقى زملاء فان باستن في المباراة النهائية في 25 جزيران/يونيو في ميونيخ المنتخب السوفياتي الذي فاز عليه في الدور الاول، وبعد مرور نصف ساعة من صافرة البداية تمكن خوليت من منح التقدم لهولندا بتسديدة رأسية.

وفي الدقيقة 57 نجح فان باستن في تسجيل هدف ولا اروع عندما تلقى كرة عرضية فتحة من موهرن، بتسديدة على الطائر ابهرت العالم اجمع وقضت على امال السوفيات في ادراك التعادل.

بعد خوضه اربع مباريات وتسجيله خمسة اهداف، صار المهاجم الهولندي نجما كبيرا، واصبح يبث الرعب بين مدافعي "الكالتشيو" واوروبا معا، لان الموسمين اللذين تليا بطولة امم اوروبا كانا مثمرين لفان باستن، وتمكن خلالهما من حصد القاب عدة، فتوج بلقب كاس الاندية الاوروبية ابطال الدوري (دوري الابطال حاليا) مرتين، ونال لقب هداف الكالتشيو مرتين متتاليتين ايضا.

كما قاد ميلان الى نيل اللقب المحلي عام 1992، وخلال هذا العام نال فان باستن الكرة الذهبية الثالثة له محققا رقما قياسيا، وصار بذلك ميلان بقيادة فان باستن سيد القارة العجوز لعدة مواسم.

غير ان لعنة الاصابة لم تسمح لهذا المهاجم البارع، من مواصلة ابداعاته على الميادين الخضراء، وكانت المباراة النهائية لكأس اوروبا للاندية ابطال الدوري عام 1993 امام مرسيليا الفرنسي في ميونيخ والتي خسرها ميلان (صفر-1)، اخر ظهور لفان باستن، الذي استسلم بعد عملية جراحية في كاحله في 6 حزيران جوان 1993، ووضع حدا لحياته الرياضية.



الاسم: ماركو فان باستن

تاريخ الميلاد: 31 تشرين الاول/اكتوبر1964

الاندية: اياكس امستردام والميلان

57 مشاركة دولية

الانجازات

1982: بطل هولندا

1983: بطل هولندا

كاس هولندا

1985: بطل هولندا

1986: كاس هولندا

1987: كاس هولندا

1988: بطل ايطاليا

بطل اوروبا للامم

الكرة الذهبية الاوروبية

1989: بطل اوروبا للاندية ابطال الدوري

الكرة الذهبية الاوروبية

1990: بطل ايطاليا

بطل اوروبا للاندية ابطا الدوري

1992: بطل ايطاليا

الكرة الذهبية الاوروبية

1993: بطل ايطاليا



الفريدو دي ستيفانو





لم يتمكن الفريدو دي ستيفانو من الثبات في الدفاع عن الوان دولة واحدة بعد ان لعب للارجنتين واسبانيا على الصعيد الدولي، لكنه كان شديد الوفاء لناد واحد هو ريال مدريد الاسباني.




فدي ستيفانو المولود في الارجنتين لعب لوطنه الام سبع مباريات دولية قبل ان ينتقل الى كولومبيا ومنها الى اسبانيا ليسطر مع ريال مدريد انجازات تاريخية خصوصا في كأس ابطال الاندية الاوروبية حيث قاده الى الفوز باللقب في السنوات الخمس الاولى.

ويوصف دي ستيفانو باللاعب الكامل ولو قدر له المشاركة في احدى كؤوس العالم مشاركة فعالة لنافس اسطورة كرة القدم البرازيلي بيليه على لقب افضل لاعب في العالم من دون شك، لكنه يبقى احد افضل اللاعبين الذين انجبتهم الملاعب.

وقد رفضت الارجنتين المشاركة في كأس العالم عامي 1950 و1954، ولم تتأهل اسبانيا الى المونديال عام 1958. ولما نجحت في ذلك في كاس العالم التالية في تشيلي عام 1962 كانت دي ستيفانو ضمن التشكيلة الاساسية لكنه لعب مباراة واحدة.

ولد دي ستيفانو في 4 تموز/يوليو عام 1926 في بوينس ايرس ملتقى المهاجرين من القارة الاوروبية. وقد حط والد دي ستيفانو الايطالي الاصل والمولود في كابري ويدعى مثله الفريدو الرحال في مرفأ بوينس ايرس عندما كان يافعا حيث تعرف على فتاة ايطالية ايضا تزوجها عام 1920.

ومارس الفريدو الوالد كرة القدم ايضا ولعب في صفوف ريفر بلايت احد اكبر اربع اندية في الارجنتين. لكن زوجته لم تكن متحمسة ابدا لهذه اللعبة لذا فانها حرمت ابنها من ممارسة هوايته كباقي اترابه وطلبت من الزوج ان يحثه على العمل في احد المزارع التي يملكونها عندما بلغ السادسة عشرة. لكن الفريدو الصغير كان يلعب كرة القدم بالخفاء، ونجح في دخول احد المعسكرات التدريبية في نادي ريفر بلايت بالذات في اذار/مارس 1944. فنجح في حجز مكانه له في الفريق الرابع للنادي.

ولفت دي ستيفانو الانظار بسرعة وبعد ستة اشهر خاض اول مباراة له مع الفريق الاول في الثامنة عشرة من عمره ضد سان لورنزو.

ولم تسر الامور كما يشتهي دي ستيفانو، فاعيد الى الفريق الرابع، لكنه اعرب مرارا وتكرارا عن انزعاجه من عدم منحه الفرصة الكاملة لاثبات جدارته، وزاد الطين بلة معرفته بان اللاعبين الاخرين في الفريق يتقاضون اجرا شهريا في حين لم ينل هو اي فلس لانه والده كان ميسورا.

ازاء هذا الوضع اتصل دي ستيفان بنادي هاريكان فلم يتردد مسؤولو النادي بضمه حيث خاض موسما كاملا خاض فيه 25 مباراة وسجل 14 هدفا عام 1946.

وايقن مسؤولو ريفر بلايت خطأهم بالتخلي عنه واعادوه الى صفوف الفريق وبات اساسيا في خط الهجوم. وفي اول موسم معه قاده الى احراز بطولة الارجنتين وتوج هدافا للدوري قبل ان يتوج بطلا لكأس الامم الاميركية الجنوبية مع منتخب بلاده.

وتوقف بزوغ نجم دي ستيفانو بسبب اضراب اللاعبين الارجنتينيين الذي استمر اشهرا من صيف 1948 الى نيسان/ابريل 1949. وكان اللاعبون يطالبون بقانون يحدد واجباتهم وحقوقهم.





وبعد التوصل الى اتفاق قام ريفر بلايت بجولة اوروبية ولدى العودة الى الارجنتين عاد الخلاف بين اللاعبين من جهة ومسؤولي الاتحاد الارجنتيني واصحاب الاندية من جهة اخرى الذين رفضوا احترام القانون الجديد. وعندما تقدم دي ستيفانو من رئيس النادي ليبرتي ليحصل على حقوقه رد عليه الاخير: "اذا لا يعجبك الامر في ريفر بلايت استطيع ان ابيعك الى تورينو".





ولان دي ستيفانو يتمتع بكبرياء عال ولا يتحمل الملاحظات، فانه لم يتردد في ترك الارجنتين وتوجه الى كولومبيا في 9 اب/اغسطس 1949 برفقة زميله الدائم نستور روسي وانضما الى نادي ميلوناريوس.

وبعد ان رفع الحظر على الاندية الكولومبية عام 1951 توجه ميلوناريوس الى اسبانيا ليخوض دورة دولية ينظمها ريال مدريد. وقدم دي ستيفانو عروضا رائعة في الدورة ولفت انظار رئيس نادي ريال مدريد سانتياغو برنابيو (يحمل ملعب ريال مدريد اسمه) فبدأ الاخير محاولات لضمه نجحت بعد حوالي سنة تماما لكن بعد صعوبة بالغة.

فدي ستيفانو كان لا يزال قانونيا ملكا لريفر بلايت، لكنه فعليا يلعب في صفوف ميلوناريوس. وما زاد من صعوبة المهمة ان برشلونة منافس ريال مدريد اللدود كان يملك الافضلية لدى الناديين في حال اراد الاستغناء عن احد اللاعبين. ودخل الناديان الاسبانيان في حرب ضروس لضم اللاعب ووصل الامر الى الاتحاد الاسباني الذي بت بالامر بحيث يلعب دي ستيفانو موسما مع ريال مدريد واخر مع برشلونة.

لكن برنابيو نجح في اقناع رئيس برشلونة مارتي بالتخلي نهائيا عن اللاعب عندما ارسل بعض جواسيسه الذين اقنعوا الاخير بان دي ستيفانو لن يتفاهم بسهولة مع نجم برشلونة المجري لاديسلاو كوب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عادل



عدد المساهمات : 156
تاريخ التسجيل : 21/11/2009
العمر : 28
الموقع : http://ma3lumat.yoo7.com/

مُساهمةموضوع: رد: $$عظـــــماء كـــــــــــرة القدم$$   السبت نوفمبر 21, 2009 9:43 pm

شكرا لك اخي وفقك الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ma3lumat.yoo7.com/
polo.91

avatar

عدد المساهمات : 171
تاريخ التسجيل : 31/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: $$عظـــــماء كـــــــــــرة القدم$$   السبت ديسمبر 05, 2009 9:27 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
$$عظـــــماء كـــــــــــرة القدم$$
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المعلوماتية :: (¯`·._)~{.. رياضة x رياضة ..}~(¯`·._) :: الكرة العالمية-
انتقل الى: